فوائد الحجامة للنساء

الآن يمكنك تحميل كتاب

اخطاء اختبار الايلتس

علاج القلق

علاج النسيان

علاج البواسير

تشخيص متلازمة القولون العصبي

قاموس  طبي انجليزي عربي

 

رسائل ماجستير كلية الآداب

رسائل دكتوراه كلية الآداب

رسائل ماجستير / كلية التجارة

رسائل دكتوراه / كلية التجارة

رسائل ماجستير كلية اقتصاد وعلوم سياسية

رسائل دكتوراه كلية اقتصاد وعلوم سياسية

رسائل ماجستير كلية التربية

رسائل دكتوراه كلية التربية

رسائل ماجستير كلية الاعلام

رسائل دكتوراه كلية الاعلام

رسائل ماجستير كلية الحقوق

رسائل دكتوراه كلية الحقوق

رسائل ماجستير كلية دار علوم

رسائل دكتوراه كلية دار علوم

رسائل ماجستير كلية الخدمة الاجتماعية

رسائل دكتوراه كلية الخدمة الاجتماعية

رسائل ماجستير كلية رياض اطفال

رسائل دكتوراه كلية رياض أطفال

رسائل ماجستير كلية تربية فنية

رسائل دكتوراه كلية تربية فنية

رسائل ماجستير كلية تربية رياضية

رسائل دكتوراه كلية تربية رياضية

رسائل ماجستير كلية سياحة وفنادق

رسائل دكتوراه كلية سياحة وفنادق

 رسائل ماجستير كلية اقتصاد منزلي

رسائل دكتوراه كلية اقتصاد منزلي

1

ادارة المعرفة كمدخل لتعزيزالقدرات التنافسية : (منظور استراتيجي) دراسة تطبيقية علي شركة فودافون

Knowledge Management as an Approach for Enhancing Competitive Capabilities (Strategic Perspective)



مروة محمد طه محمد السيد

رسالة ماجستير - جامعة بنها.كلية التجارة.قسم ادارة الاعمال 


ملخص الرسالة 

تهدف هذه الدراسة إلى معرفة مدى تطبيق شركة فودافـــون مصر لمدخل إدارة المعرفة و تحديد مدى مساهمة هذا المدخل في بناء قدرات تنافسية للشركة، وتحديد أهم المعوقات التي تؤثر سلباً على عمليات الإدارة الاستراتيجية للمعرفة في شركة فودافون. كما استهدفت الدراسة توضيح طبيعة إدارة المعرفة وتحديد مدى إمكانية الاعتماد عليها كتوجه استراتيجي في تدعيم القدرة التنافسية لشركة فودافون مصر.
ومن خلال الدراسة الاستطلاعية التي أجرتها الباحثة توصلت إلى بعض الظواهر السلبية التي تدل على وجود مشكلة الدراسة تتلخص فيما يلي:
 أن الحصة السوقية لشركة فودافون قد تراجعت من 45% عام 2010 إلى 40.8% عام 2012 بمعدل 4.2%، وذلك بسبب حدة المنافسة بين الشركات الأخرى، وأيضًا الأجواء السياسية الغير مستقرة.
 تراجع جودة الخدمة المقدمة من الشركة والخاصة بالمؤشرات التي وضعها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات (كما سبق ذكرها) من عام 2010 إلى عام 2012.
 تراجع الإقبال على خدمات الجيل الثالث (3G) التي تقدمها الشركة في 2012 نظرًا لارتفاع أسعارها مقارنة بالإنترنت المنزلي. والذي يمثل تحديًا لدخول خدمات الجيل الرابع في مصر (4G) والذي يتوقع دخوله في أوائل عام 2015، حيث يشترط أن يصل استخدام (3G) في 2015 إلى 98% قبل تفعيل خدمات الجيل الرابع (4G).
لذلك يتعين على شركات المحمول بشكل عام والشركة محل الدراسة (فودافون) بشكل خاص تطوير استراتيجياتها واستخدام مداخل استراتيجية حديثة لاستغلال مواردها الاستراتيجية وأهمها المعرفة من أجل بناء قدرات تنافسية تمكنها من البقاء والاستمرار في ظل البيئة التنافسية متسارعة التغيير في سوق الاتصالات في مصر، وتمكنها من مواكبة التطور التكنولوجي والمعلوماتي المتسارع في بيئة شديدة المنافسة.
وقد قامت الدراسة على فرض رئيسي ينبثق منه أربعة فروض فرعية كما يلي: 
الفرض الرئيسي:
هناك علاقة إيجابية ذات دلالة إحصائية بين الإدارة الاستراتيجية للمعرفة وبين تعزيز القدرات التنافسية لشركة فودافون مصر.
الفروض الفرعية:
1. توجد علاقة طردية ذات تأثير معنوي بين الثقافة التنظيمية الداعمة للمعرفة وبين تعزيز القدرات التنافسية للشركة.
2. توجد علاقة طردية ذات تأثير معنوي بين الهيكل التنظيمي المرن وبين تعزيز القدرات التنافسية للشركة.
3. توجد علاقة طردية ذات تأثير معنوي بين قيادة المعرفة وبين تعزيز القدرات التنافسية للشركة.
4. توجد علاقة طردية ذات تأثير معنوي بين التكنولوجيا الفاعلة للمعلومات وبين تعزيز القدرات التنافسية للشركة.


وقد تكونت الدراسة من الإطار العام الذي يحتوي على مشكلة الدراسة، أهدافها، أهميتها، وأهم الدراسات السابقة التي تناولت متغيرات الدراسة، ثم يأتي القسم الأول والذي يتكون من ثلاثة فصول تمثل الجانب النظري للمدخل الاستراتيجي لإدارة المعرفة. أما القسم الثاني فهو يتكون من ثلاثة فصول تمثل الدراسة الميدانية و أهم نتائج وتوصيات الدراسة.
ولغرض اختبار الفروض اعتمدت الباحثة على البيانات الثانوية والتي ساهمت في تكوين الإطار النظري للدراسة، إضافةً إلى البيانات الأولية التي تم جمعها عن طريق المقابلات الشخصية وقائمة الاستقصاء والتي تضم أربعون سؤالاً على مجتمع الدراسة والمتمثل في 150 مفردة من مديري الإدارة العليا والوسطى في شركة فودافون (كدراسة حالة)، وتمثلت عينة الدراسة في حصر شامل نظراً لصغر مجتمع البحث، وكانت نسبة الاستجابة 63.33% بواقع 95 استمارة.
وفيما يتعلق بنتائج اختبارات الفروض، فقد اتضح صحة الفرض الرئيسي بوجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين الإدارة الاستراتيجية للمعرفة والقدرات التنافسية بشركة فودافون، وأيضاً صحة الفروض الفرعية ووجود تأثير معنوي بين كلٍّ من الثقافة التنظيمية الداعمة للمعرفة، قيادة المعرفة، الهيكل التنظيمي المرن، والتكنولوجيا الفاعلة للمعلومات على الترتيب على القدرات التنافسية بالشركة محل الدراسة. 
وأخيراً قدمت الباحثة إطار مقترح لتطبيق مدخل إدارة المعرفة من منظور استراتيجي في شركة فودافون يُمَكِّنها من تحقيق قدرات تنافسية، كما يمكن الاسترشاد بهذا الإطار في شركات المحمول الأخرى لتدعيم موقفها التنافسي في بيئة الأعمال شديدة التنافسية.
المقدمــــة: 
تواجه الإدارة الاستراتيجية للمنظمات بالعديد من التطورات العالمية المتزايدة والمتلاحقة مثل تغير ظروف وقواعد التنافس، وظهور عصر المعلومات والإنترنت، مما أدى إلى تغير في ساحة وحلبة التنافس بين الشركات. فلم تعد تقتصر الإدارة الاستراتيجية على العملية الأساسية والمحورية وهي إدارة التنافسية كدعامة أساسية للإدارة الاستراتيجية بهدف تحقيق الميزة التنافسية، بل تطورت لتشمل أبعاداً ودعائماً أخرى لمواجهة المخاطر والتهديدات المرتبطة بالأحداث المستقبلية، ومن أهم هذه الأبعاد والدعائم إدارة المعرفة.( ) 
فقد تزايد الاهتمام بالمدخل المعرفي مع تنامي ظاهرة التغير المتسارع في بيئة الأعمال ونتيجة التطور العلمي والتقني في عالم الاتصالات، لاسيما بعد إدراك أهمية المعرفة بوصفها موجوداً استراتيجيًا مهماً في تحقيق أهداف المنظمة ودورها في التحول الكبير نحو الاقتصاد المعرفي الذي يركز على الأصول الفكرية والمعرفية أكثر من تركيزه على الأصول المادية الملموسة. فجميع المنظمات منظمات معرفية إلى حد ما، وجميعهم في حاجه إلى تطوير أساليب وطرق جديدة لإدارة هذه المعارف.
ولأن المعرفة بقيت على مر الزمان تثري مُنتِجها وناقِلها ومستخدمها لعدم وقوفها عند حدود معينة، انصب الاهتمام على الأفراد وقدراتهم وإمكانياتهم لاعتبارهم حجر الأساس في بناء مجتمع المعرفة الذي يتميز بأن مورده الرئيسي هو العلوم والمعارف وليس رأس المال أو الموارد الطبيعية وغيرها من عناصر الإنتاج. ولم يعد مهمًا أن تقوم المنظمات بعمل شبكات هائلة مليئة بالمعلومات فقط، بل الأهم من ذلك هو تبادل المعارف والخبرات فيما بين الأفراد وبعضهم البعض، الأمر الذي تطلب تأكيداً خاصاً على الإدارة الاستراتيجية للمعرفة.
لذا أصبحت إدارة المعرفة أحدث الاستراتيجيات للمنظمة التنافسية من خلال تنفيذ مدخل منظم في الإدارة الاستراتيجية، ومن هنا تحتاج المنظمة إلى الدمج بين عمليات الإدارة الاستراتيجية وإدارة المعرفة لتحقيق أفضل النتائج. فإذا كانت المنظمة قادرة على الربط بين العملية الكلية للإدارة الاستراتيجية بمراحلها من صياغة وتنفيذ ورقابة، فسوف تكون لديها القدرة على إدارة المعرفة وخلق القيم الهامة . وهذا ما ستتناوله الباحثة من خلال التركيز على المدخل الاستراتيجي لإدارة المعرفة في هذا الفصل.
1. فكــرة الدراســة: 
لقد برزت خلال العقود الماضية أساليب وأدوات جديده في ميدان الإدارة للتعامل مع القضايا والتعقيدات التي تواجه المنظمات ، وخاصة في ظل التقدم التكنولوجي وتدفق المعلومات والانفتاح الاقتصادي ودخول عصر العولمة الذي زاد من التعقيد والتشابك الاقتصادي، وتعد الادارة الاستراتيجية واحدة من أكثر الأدوات أهمية في التعامل مع التغيير في المستقبل بصفه عامة, حيث أصبحت أداة إدارية هامه شائعة في ميدان الاعمال في أواخر السبعينات وأوائل الثمانينات من القرن الماضي ومازالت محل تطوير وتحديث حتى الآن, وتقوم المنظمات المتميزة في دول العالم المتقدم ودول العالم النامي بالاهتمام بالإدارة الاستراتيجية والتخطيط الاستراتيجي كجزء أساسي من العملية الادارية.
فمدخل أي منظمة أعمال تجاه قدرة تنافسية مؤثرة يتمثل _إلى حد كبير_ في إدارة استراتيجية فاعلة، بحيث أصبح الشغل الشاغل لإدارة أي منظمة اليوم هو كيفية الاستخدام الأمثل للموارد المحدودة بما يساعد على البقاء والاستمرار والانسجام مع المتغيرات المستمرة في بيئة المنظمات الداخلية والخارجية. ومع النمو المطرد في أعداد المنظمات و أحجامها وارتفاع حدة المنافسة فيما بينها برزت الحاجة لوضع الاستراتيجيات واستخدامها من خلال الإدارة الاستراتيجية بهدف تعزيز قدرتها التنافسية ، فمدخل الادارة الاستراتيجية يركز على استشراف المستقبل وتصميم أهداف الأجل الطويل.
ومن أهم هذه المداخل والاستراتيجيات الحديثة إدارة المعرفة حيث تعد من أهم نقاط القوة لدى منظمات الأعمال المعاصرة ، ففي القرن العشرين تم التحول من الاقتصاد الكمي إلى اقتصاد المعرفة بحيث تكمن قيمة المنظمة في الأصول المعرفية التي تمتلكها. فقد تجاوز العالم اليوم عصر المعلومات منطلقاً إلى عصر جديد، يمثل فيه الاستثمار في الموجودات الفكرية والمعرفية غير الملموسة أهم المرتكزات التي تقوم عليها ، إنه عصر المعرفة الذي من أهم متطلباته ألا تكتفي المنظمة بتوفير المعلومات فقط، بل يجب استعمال القدرات والمهارات التفكيرية مع هذه المعلومات.
وبذلك تعد كل من الإدارة الاستراتيجية وإدارة المعرفة من أهم المداخل الحديثة لبناء القدرات والمزايا التنافسية لمنظمات الأعمال المعاصرة، فالميزة التنافسية الحقيقية تعتمد وتبنى على موظفي المنظمة أنفسهم بما يملكونه من خبرات ومعارف. لذا تعتبر الإدارة الاستراتيجية للمعرفة أداة هامة لمسايرة التطورات التي تستجد على الساحتين المحلية والعالمية لمساعدة المنظمة على بناء قدرات محورية متميزة ورفع أداء المنظمات حاضراً ومستقبلاً.
2. مشكلــة الدراســة:
في ظل الثورة التكنولوجية والمعلوماتية التي يعيشها العالم اليوم ما عاد بإمكان أي دولة تتطلع للإنجاز والتطوير، بهدف تحقيق التنمية المستدامة على كافة الأصعدة، أن تحقق ذلك دون أن يكون قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أحد ركائزها الأساسية. فتأثير القطاع لم يعد قاصراً على تحقيق التواصل والمعرفة، إنما امتد إلى حد تغيير أنماط الحياة لمجتمعات بأكملها. 
وكان لثورة التكنولوجيا والاتصالات وزيادة حدة المنافسة في السوق العالمية بوجه عام والسوق المصري بوجه خاص أثر كبير على شركات المحمول المصرية ، حيث تواجه شركات المحمول في مصر تحديات كثيرة تتمثل أهمها في حده المنافسة في ظل البيئة الديناميكية متسارعة التغيير، وماتواجهه من تغيرات ذات تأثير جوهري على أداء أعمالها ، وأصبحت معه ملزمة بالاتجاه نحو تطبيق مبادئ المنافسة وآليات السوق التي تركز على تحمل المخاطر والابتكار والتحديث لتحقيق التميز في الاسواق.
وقد بدأت وزارة الاتصالات عملها لتطوير القطاع منذ عام 1999، وكان من أهم محطات هذا التطوير: الخطة القومية للاتصالات عام 2000، واستراتيجية بناء مجتمع المعلومات عام 2003، وإطلاق استراتيجية تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات من أجل التصدير عام 2006، ثم إطلاق الاستراتيجية القومية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات عام 2007.( )
كما قدمت وزارة الاتصالات الاستراتيجية القومية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 2012-2017 في ظل افتصاد المعرفة، ومن خلال هذه الاستراتيجية تصنع رؤية ورسالة واضحة؛ بحيث حددت رؤيتها في ” نحو مواطنة رقمية عادلة واقتصاد معرفي متطور في ظل التحول الديمقراطي” ورسالتها في ” تنمية مجتمع ديمقراطي معرفي يدعم اقتصاد مصري قوى ويرتكز على الإتاحة العادلة للمعلومات وجودة الخدمات لضمان حقوق المواطن الرقمية وتطوير صناعة قومية قائمة على المهارات البشرية والإبداع”.( )
الدراسة الاستطلاعية:
يعتبر قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بشكل عام وخدمات المحمول بشكل خاص من القطاعات ذات الأهمية الكبرى فى الاقتصاد، ومع زيادة الطلب على خدمات الهاتف المحمول فى مصر، قامت الحكومة المصرية بفتح سوق خدمات الهاتف المحمول للشبكة الثالثة وهي شركة اتصالات مصر عام 2007 , مما أدي إلى اهتزاز السوق بالنسبة لشركتي فودافون وموبينيل، وذلك من خلال التميز السعري الذي قدمته من خلال العروض والدقائق المجانية.
مما نتج عنه اشتداد حدة المنافسة بين شركات المحمول الثلاثة، والتي تستمر في التعقيد خاصة بعد منح الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات (NTRA)( ) الموافقة من حيث المبدأ على طرح رخصة مشغلي شبكات المحمول الافتراضية ( )(MVNO) في شكل رخصة نمطية للشركة المصرية للاتصالات في أواخر 2012.
كما أن مصر تحتل المركز الثاني عشر في التنافسية في خدمات الهواتف المحمولة من حيث مدى نجاح وصول الخدمة بعد كلٍ من السعودية، الكويت، عمان، قطر، ليبيا، الإمارات، إسرائيل، البحرين، تونس، الأردن والمغرب. ( )
وعلى الرغم من استحواذ شركة فودافون على حصة سوقية كبيرة و رائدة في مجال خدمات الهاتف المحمول في مصر بالمقارنة بالشركات الأخرى، إلا أن هذه الحصة بدأت تتناقص مع ازدياد المنافسة (وخاصة المنافسة السعرية) من حيث عدد مستخدمي الخدمة،
3. أهـــداف الدراســــة:
تسعى الباحثة من خلال هذه الدراسة في إطار مشكلتها واختبار فروضها إلى تحقيق الأهداف التالية:
1. معرفة مدى تطبيق شركة فودافون مصر لمدخل الإدارة الاستراتيجية للمعرفة.
2. تحديد مدى مساهمة مدخل إدارة المعرفة في بناء قدرات تنافسية للشركة.
3. تحديد أهم المعوقات التي تؤثر سلباً على عمليات الإدارة الاستراتيجية للمعرفة في شركة فودافون.
4. توضيح طبيعة إدارة المعرفة وتحديد مدى إمكانية الاعتماد عليها كتوجه استراتيجي في تدعيم القدرة التنافسية لشركة فودافون مصر.
5. اقتراح إطار لتطبيق مدخل إدارة المعرفة من منظور استراتيجي في شركة فودافون يمكنها من تحقيق قدرات تنافسية بها.
4. أهميـــة الدراســـة:
تم إعداد هذا البحث انطلاقاً من أهميته العلمية والعملية على النحو التالي:
الأهمية العلمية:
1. قلة الدراسات العربية والأجنبية – في حدود علم الباحثة- التي تتناول الإدارة الاستراتيجية للمعرفة وأثرها على القدرات التنافسية للمنظمات.
2. تعتبر الدراسة من أوائل الدراسات التي تناولت مدخل إدارة المعرفة من منظور استراتيجي وأثر ذلك على القدرات التنافسية في بيئة الأعمال المصرية. 
3. قلة الدراسات العربية - في حدود علم الباحثة- في مجال تطبيق مدخل إدارة المعرفة بشركات الهاتف المحمول.
4. محدودية الدراسات العربية التي تدرس أثر تطبيق مدخل إدارة المعرفة على بناء قدرات تنافسية بالمنظمات، في مجال الاتصالات والهواتف المحمولة.
الأهميـــة العمليـــة:
1. تنبع أهمية الدراسة من أهمية قطاع الاتصالات وخاصة خدمات المحمول في مصر، حيث بلغ عدد المشتركين في خدمات المحمول حوال 92 مليون مشترك في 2012، مما يؤكد على ضرورة توجيه الجهود البحثية في خدمة هذا القطاع.
2. تزايد حدة المنافسة بين شركات هذا القطاع (فودافون- موبينيل-اتصالات)، مما يستلزم تبني استراتيجيات ومداخل إدارية حديثة تمكنها من مواكبة البيئة الديناميكية متسارعة التغير وحدة المنافسة.
3. مساعدة القائمين على إدارة شركات المحمول بوجه عام وشركة فودافــون بوجه خاص على التعرف على أهم التحديات التي تواجههم عند تبنيهم للمدخل الاستراتيجي لإدارة المعرفة ، وكيفية التغلب على هذه التحديات أو التخفيف من أثارها السلبية.
4. تقديم حلول عملية لشركة فودافون مصر (وشركات المحمول) تمكنها من:
• تطبيق مدخل استراتيجي لإدارة المعرفة.
• تعزيز قدراتها التنافسية.
• التعرف على معوقات ومقومات تطبيق مدخل إدارة المعرفة من منظور استراتيجي
1. فكرة الدراسة 
2. مشكلة الدراسة
3. أهداف الدراسة
4. أهمية الدراسة
5. الدراسات السابقة
أولاً: دراسات باللغة العربية
ثانياً: دراسات باللغة الإنجليزية
6. فروض الدراسة
7. منهج الدراسة
1. أنواع ومصادر البيانات
2. مجتمع وعينة البحث
3. مشكلات وصعوبات واجهت الباحثة
8. حدود الدراسة
9. مصطلحات الدراسة
القسم الأول: المدخل الاستراتيجي لإدارة المعرفة
الفصــــــــــــــل الأول
إدارة المعرفة من منظور استراتيجي
* المقدمة
(1/1) إدارة المعرفة: النشأة والمفهوم
(1/1/1) نشأة إدارة المعرفة
(1/1/2) مفهوم إدارة المعرفة
(1/1/3) أدبيات إدارة المعرفة
(1/2) أهمية إدارة المعرفة لمنظمات الأعمال.
(1/3) المدخل الإداري لإدارة المعرفة
(1/3/1) المدخل الاستراتيجي
(1/3/1/1) المعرفة كمصدر رئيسي في بنية المنظمة(KBV) 
(1/3/1/2) إدارة المعرفة وعمليات الإدارة الاستراتيجية
(1/3/1/3) إدارة المعرفة و مستويات الاستراتيجية
(1/3/1/4) استراتيجيات إدارة المعرفة
(1/3/2) مدخل عمليات إدارة المعرفة:
1. إنشاء وتطوير المعرفة
2. نشر وتوزيع المعرفة
3. تخزين واسترجاع المعرفة
4. استخدام وتطبيق المعرفة
(1/4) معوقات وتحديات تطبيق المعرفة
(1/5) نماذج إدارة المعرفة:
(1/5/1) نموذج (Denis E. & Winosky)
(1/5/2) نموذج (Duffy)
(1/5/3) نموذج تكامل الأفراد والتكنولوجيا والعملية لإدارة المعرفة
(1/5/4) نموذج مكونات وروابط إدارة المعرفة
(1/5/5) نموذج (Anna Flynn) لإدارة المعرفة
* ملخص الفصل
الفصـــــل الثانـــــي
محددات تطبيق الإدارة الاستراتيجية للمعرفة لتعزيز القدرة التنافسية
* المقدمــــة.
أبعاد إدارة المعرفة
(2/1) الثقافة التنظيمية الداعمة للمعرفة:
(2/1/1) مفهوم الثقافة التنظيمية.
(2/1/2) عناصر الثقافة التنظيمية.
(2/1/3) دور الثقافة التنظيمية في تطبيق إدارة المعرفة.
(2/2) الهيكل التنظيمي المرن:
(2/2/1) أبعاد وعناصر الهيكل التنظيمي.
(2/2/2) أنماط الهيكل التنظيمي.
(2/2/3) العوائق التنظيمية للهيكل التنظيمي وتأثيرها على إدارة المعرفة 
(2/3) القيادة الداعمة لإدارة المعرفة:
(2/3/1) دور القيادة في نجاح تطبيق إدارة المعرفة
(2/3/2) مجالات وأبعاد القيادة في إدارة المعرفة
(2/3/3) أهم الأنماط القيادية الداعمة لإدارة المعرفة
(2/3/4) قيادة المعرفة
(2/4) التكنولوجيا الفاعلة المعلومات:
(2/4/1) أهمية تكنولوجيا المعلومات في تطبيق إدارة المعرفة
(2/4/2) نظم إدارة المعرفة 
* ملخص الفصل.
الفصـــــــــل الثالـــــــــث
الإطار الفكري والفلسفي للقدرات التنافسية
* المقدمــــة.
(3/1) إدارة التنافسية.
(3/2) مفهوم القدرات التنافسية.
(3/2/1) القدرات التنافسية من خلال مدخل الموارد
(3/3) الفرق بين القدرة التنافسية والميزة التنافسية
(3/4) سبل بناء و تنمية القدرات التنافسية
(3/4/1) مداخل القدرة التنافسية
(3/4/2) أبعاد القدرة التنافسية
(3/5) مؤشرات قياس القدرات التنافسية
(3/6) أثر أبعاد إدارة المعرفة على القدرات التنافسية
(3/6/1) الثقافة التنظيمية الداعمة للمعرفة.
(3/6/2) الهيكل التنظيمي المرن.
(3/6/3) قيادة المعرفة.
(3/6/4) التكنولوجيا الفاعلة للمعلومات. 
(3/7) تقييم الأداء التنافسي للمنظمة. 
* ملخص الفصل
القسم الثاني: الدراسة الميدانية
الفصـــــــل الرابـــــــع
مقدمـــــــة الدراســـــــة الميدانيـــــــة
مقدمة
(4/1) خلفية عن مجال التطبيق (فودافون).
(4/1/1) فودافون مصر
(4/1/2) استراتيجية الشركة 
(4/1/3) التحليل الرباعي للشركة
(4/2) المقاييس المستخدمة في الدراسة:
(1) مقياس الإدارة الاستراتيجية للمعرفة
(2) مقياس القدرات التنافسية
(4/3) إجراءات وأساليب التحليل الإحصائي.
(4/3/1) مرحلة إدخال ومعالجة البيانات
(4/3/2) مرحلة المقاييس الإحصائية الوصفية 
(4/4) عينة الدراســـة.
(4/4/1) البيانات الوظيفية
(4/4/2) أبعاد الدراسة 
أ‌. التحليل الإحصائي الوصفي للمتغير المستقل (الإدارة الاستراتيجية للمعرفة).
(4/4/2/1) الثقافة الداعمة للمعرفة
(4/4/2/2) الهيكل التنظيمي المرن
(4/4/2/3) قيادة المعرفة
(4/4/2/4) التكنولوجيا الفاعلة للمعلومات
(4/4/2/5) ملخص الدراسة الوصفية للمتغير المستقل
ب‌. التحليل الإحصائي الوصفي للمتغير التابع (القدرات التنافسية):
(4/4/2/6) الجودة
(4/4/2/7) التكلفة
(4/4/2/8) التوصيل
(4/4/2/9) المرونة
(4/4/2/10) ملخص الدراسة الوصفية للمتغير التابع
الفصــــــل الخامــــــس
اختبارات الفروض ونتائج الدراسة
المقدمة
(5/1) دراسة مدى صحة الفروض البحثية:
(5/1/1) الأساليب الإحصائية المستخدمة
(5/1/2) الفرض الرئيسي
(5/1/3) الفروض الفرعية
(5/1/3/1) الفرض الفرعي الأول
(5/1/3/2) الفرض الفرعي الثاني
(5/1/3/3) الفرض الفرعي الثالث
(5/1/3/4) الفرض الفرعي الرابع
(5/2) نتائج اختبارات الفروض
الفصـــــــل الســـــــادس
نتائج وتوصيات الدراسـة
(6/1) نتائج الدراسة
(6/2) توصيات الدراسة
(6/3) إطار مقترح لتطبيق منهجية إدارة المعرفة في منظمات الأعمال لتعزيز قدراتها التنافسية
قائمة المراجع
ملاحق الدراسة