مركز الباحث العلمي

               

 
 
 

فؤادة عبد المنعم البكرى."دور قصور الثقافة الجماهيرية فى نشر الثقافة بمصر دراسة ميدانية لعينة من دور الثقافة الجماهيرية"رسالة ماجستير. (القاهرة: قسم العلاقات العامة والإعلان كلية الإعلام جامعة القاهرة، 1988) 489 صفحة.

تتكون هذة الرسالة من سبعة فصول هى:

   مشكلة البحث ومنهجه، معنى كلمة ثقافة، السيرة التاريخية للثقافة الجماهيرية، الأدارة المركزية للثقافة الجماهيرية (الهيكل التنظيمى)، وسائل الثقافة مع التركيز عما يقدم بقصور وبيوت الثقافة، نتائج الدراسة الميدانية الخاصة بمديرى القصور والبيوت،  نتائج الدراسة الميدانية الخاصة بالجمهور المستهدف.

أجرت الباحثة دراسة ميدانية على عينة من دور الثقافة الجماهيرية فى الريف والحضر بهدف التعرف على طبيعة الدور الذى تقوم به قصور وبيوت الثقافة الجماهيرية ونوعية المهام التى تؤديها من خلال واجباتها الوظيفية.

أهم نتائج الدراسة:

1.     لم تكن الثقافة الجماهيرية فى بداية نشأتها تنتج هذا النجاح فى كل مجالات الثقافة لو لم تكن القيادة الثقافية والسياسية تؤيدها وتساندها.

2.     ساعد على نجاح العمل الثقافى فى الأقاليم فى الستينات وجود قيادات شابة حملت المسئولية عن وعى واقتناع.

3.  لا تساهم جميع قصور وبيوت الثقافة الجماهيرية بدور مباشر ومحسوس فى قضية التنمية لأن ما تقدمه تشعر به شرائح معينة من المجتمع.

4.     قلة الدعاية المرتبطة بالثقافة الجماهيرية لعدم معرفة شرائح معينة بها مما يجعل دورها غير بارز فى القاهرة والأسكندرية.

5.     للثقافة الجماهيرية دور فى أثراء الحركة الجماهيرية فى تفريغ الكفاءات الفنية والأدبية.

6.     تحتاج الثقافة الجماهيرية لدوام ونجاح العمل واستمراره للكوادر التطوعية.

7.     تحتاج الثقافة الجماهيرية من العاملين بها إلى حب وحماس ورغبة صادقة فى العمل.

8.     تحتاج الثقافة الجاهيرية إلى توطيد العلاقة وأقامة الصلات والصداقات مع كل النوعيات المسئولة والغير مسئولة.