فوائد الحجامة للنساء

الآن يمكنك تحميل كتاب

اخطاء اختبار الايلتس

علاج القلق

علاج النسيان

علاج البواسير

تشخيص متلازمة القولون العصبي

قاموس  طبي انجليزي عربي

 

رسائل ماجستير كلية الآداب

رسائل دكتوراه كلية الآداب

رسائل ماجستير / كلية التجارة

رسائل دكتوراه / كلية التجارة

رسائل ماجستير كلية اقتصاد وعلوم سياسية

رسائل دكتوراه كلية اقتصاد وعلوم سياسية

رسائل ماجستير كلية التربية

رسائل دكتوراه كلية التربية

رسائل ماجستير كلية الاعلام

رسائل دكتوراه كلية الاعلام

رسائل ماجستير كلية الحقوق

رسائل دكتوراه كلية الحقوق

رسائل ماجستير كلية دار علوم

رسائل دكتوراه كلية دار علوم

رسائل ماجستير كلية الخدمة الاجتماعية

رسائل دكتوراه كلية الخدمة الاجتماعية

رسائل ماجستير كلية رياض اطفال

رسائل دكتوراه كلية رياض أطفال

رسائل ماجستير كلية تربية فنية

رسائل دكتوراه كلية تربية فنية

رسائل ماجستير كلية تربية رياضية

رسائل دكتوراه كلية تربية رياضية

رسائل ماجستير كلية سياحة وفنادق

رسائل دكتوراه كلية سياحة وفنادق

 رسائل ماجستير كلية اقتصاد منزلي

رسائل دكتوراه كلية اقتصاد منزلي

1

القواعد السبع للأشخاص شديدي القلق (اعراض القلق والتوتر)

علاج القلق
اعراض القلق والتوتر

لماذا نعاني من اعراض القلق والتوتر

القلق عادة متأصلة بالنسبة لك، ولكن تخيل أن هناك شخصا ترعرع في الغابة ولا يعلم شيئا قط عن الحياة الحديثة جاءك وطرح عليك هذا السؤال "كيف لي أن أتعلم القلق؟". ما من شك أنك مصاب بالقلق تلقائيا منذ سنوات طويلة، ولكن كيف لك أن تعلم أحدهم القلق؟ كيف تستطيع أن تضع كتابا يشتمل على قواعد لتلقين القلق؟
أولا، يجب عليك أن تتوصل إلى أسباب منطقية تسوغ حاجتك إلى القلق. ماذا عساها أن تكون هذه الأسباب؟ ماذا عن "القلق يحفزني"، أو "القلق يساعدني على حل مشاكلي""، أو "القلق يساعدني على تجنب المفاجآت"؟ تبدو هذه أسباب رائعة للقلق.
وبعدها يمكنك أن تتوصل إلى بعض الأفكار حول متى تبدأ في القلق. ما الذي سيدفعك إلى البدء في هذا الشعور؟ بما تقول: "عندما يقع مكروه"، ولكن هذا ليس صحيحا، لأنك ببساطة تقلق حيال أشياء سيئة لم تقع بعد، وأغلب ما تقلق بشأن وقوعه لم يحدث أبدا. وربما تقول: "القلق بشأن الأشياء السيئة التي تتخيل حدوثها". ويمكنك الآن أن تتغيل ملايين الأحداث السيئة التي لا يتحتم أن تقع.

وهذا إمداد لا نهاية له من أسباب القلق.

والآن وقد صارد لديك مادة جيدة لكي تعمل بناء عليها، سيتحت عليك التركيز على أسباب قلقك فهناك عدد كبير من لأشياء التي من الممكن أن تلهيك: العمل، والأصدقاء، والعائلة، والهوايات، والآلام والمنغصات، وحتى النوم. كيف ستركز كل تفكيرك على أسباب قلقك؟
هذا أمر سهل. قص على نفسك بعض القصص حول كافة الأمو السيئة التي من الممكن أ، تحدث، وأضف عليها تفصايل، وابدأ كل جملة، إن أمكن، بـ "ماذا لو"، ثم توصل إلى كل النتائج المروعة المحتملة. واستمر في قص مثل هذه القصص على نفسك، محاولا في كل مرة أن تكتشف ما إذا كان شئ قد فاتك فلا يسعك الثقة بذاكرتك. توصل إلى كافة الاحتمالات الممكنة؛ ثم تناولها بإسهاب. تذكر أنه طالما أن هذه الأفكار ممكنة، فمن الجائز أن تحدث لك.
ولا تنس أن تواصل التفكير في أنه إذا ان من الممكن أن يصيبك مكروه - إذا تسنى لك تخيله ببساطة فمسئوليتك أن تقلق بشأنه.

وهذه هي القاعدة الأولى لتعلم أسباب القلق.

ولكن إذا كان من الممكن أن يقع لك مكروه، فما علاقته بك؟ حسنا، القاعدة الثانية لتعلم القلق هي ألا تقبل بأي شك وتتحرى التأكد من كل شئ.
ولذا احرص على تسوية كافة المشاكل التي تخطر على بالك الآن، وحينها ستشعر بتحسن. سيمكنك أخيرا أن تسترخي بمجرد أن تقتل الشك في حياتك. إذا كنت تتمتع بيقين راسخ، فلن يصيبك القلق، أليس كذلك؟ يجب أن تشرع في البحث عن الكمال، وأعني اليقين.
والآن، لنبدأ بصحتك. لا يمكنك الجزم بأن هذا التبدل اللوني ليس سرطانا. كل ما حدث أنك قمت بزيارة إلى الطبيب؛ ولكن ألم يقع الأطباء في خطأ من قبل؟ واستكمالا للمسيرة، لا يسعك أن تجزم بأن أموالك لن تنفذ، أو أنك لن تفقد وظيفتك. وإذا حدث وفقدت وظيفتك، فلا يمكنك أن تجزم بنسبة 100 بالمائة بأنك ستحصل على وظيفة جديدة، أو أن الأشخاص الذين يكنون لك كل الاحترام الآن لن يفقدوا احترامهم لك إذا لم تحرص على أداء كافة المهام المنوطة بك بأفضل مستوى ممكن.
لنواجه الأمر؛ هل هناك أي شئ تستطيع الجزم به على الإطلاق؟
ربما أنك تستطيع أن تحصل على قدر من اليقين من قبل الآخرين الذين يشعرونك بالطمأنينة، فربما أن أحده يحكم على الأمور بشكل أفضل منك. اذهب للطبيب أكبر عدد من المرات تستطيع أن تتحمله ميزانيتك وسله ما إذا كان يستطيع الجزم بأن شيئا لا يعيبك قط وبدون أدنى شك أو ما إذا كان يستطيع أن يصرح لك بأنك لن تمرض ولن تموت أبدا. سل أصدقاءك ما إذا كانوا يعتقدون أنك تبدو على نف الصورة التي بدوت عليها في العام المنصرم. فربما تستطيع أن تدرك الأمور قبل أن تتفاقم أكثر من اللازم. وربما، قبل أن تنهار بالكلية - فتقع فريسة للمرض وتفقد أموالك، ووظيفتك، وأصدقاءك، ووسامتك - يمكنك أن تحول دون وقوع كل هذا لك وتعكس الموقف لصالحك بمجهود ذاتي. وربما أن الوقت لم يفت بعد. وهذا هو الجانب الرائع فيما يتعلق بالبحث عن اليقين. ستقضي على حالات السهو كلها، ولن تشوبك السذاجة، ولن تفاجئك أية أحداث قط.
ولكن التحفز ببساطة وعدم قبول الشك لا يكفي لكي يصبح المرء قلقا. فأنت في حاجة إلى دليل يدعم فكرة تحول مسار الأحداث إلى الأسوأ. ولذا، فإن القاعدة الثالثة هي "تعامل مع كافة أفكارك السلبية كما لو كانت حقيقية بالفعل".
فإذا كنت تظن أنك لا تروق لأحدهم، فربما أن هذا صحيح. وإذا كنت تظن أنك ستطرد من العمل، فاعتبر نفسك مطرودا. وإذا كنت تعتقد أن أهدهم مستاء، فأنت السبب بالتأكيد فكلما تعاملت مع أفكارك كما لو انت واقعا، زادت قدرتك على القلق.
ولكن لم تهتم بالأسلوب الذي يفكر به الناس فيك أو في أدائك لعملك؟ وما الذي يجعل هذا الأمر مهما بالنبة لك؟
تحل القاعدة الرابعة هذه المشكلة: "إن كل ما يصيبك من مكروه ما هو إلا انعكاس لشخصيتك".
فإذا لم تبل بلاء حسنا في الاختبار، فاعلم أنك تفتقر للكفاءة. وإن لم يعجب بك أحدهم، فلابد أنك إنسان فاشل، وإذا استشاط شريك حياتك غضبا، فلابد أن هذا مؤشرا على أنك ستصبح وحيدابائسا. فالأمر إذن وقف على شخصيتك الحقيقية.
ولكن هناك أمور لا تمثل مشكلة كبيرة فحسب. ما الذي يخلع أهمية على فقدانك أي شئ أو فشلك في تحقيق أي شئ؟ وما الداعي للقلق إذا كان ما فقدته هينا أو ما فشلت في تحقيقه بسيطا؟
ذلك أن القاعدة الخامسة التي يتسم بها الأشخاص شديدو القلق هي: غير مسموح بالفشل. يمكنك أ، تنظر إلى كافة الأمور كما لو كانت ضمن مسئولياتك، وإذا فشلت، ينصب تفكيرك على كيف أ، الجميع سيعلمون بفشلك، وكيف أن هذا هو بأكمله الاختبار الأخير لشخصيتك. يمكنك أن تضخم من أسباب قلقك إلى أبعد حد ممكن بأن تحدث نفسك قائلا: "لا استطيع أن أتعايش مع أي فشل في حياتي".

وألآن صارت أسباب قلقك ذات أهمية شديدة في حياتك.


إنك تعلم مدى أهميتها لأنك تستشغر القوة التي تؤثر بها عليك؛ إذ تتبدى على شكل: تقلصات في معدتك، وتسارع في ضربات القلب، وصفير في أذنيك، وحالات صداع، وليال بدون نوم والآن بما أنك لاحظت أنك تستشعر أن تتخلص منها؟ فهي لن تختفي؟ فهذا مؤثر غير مباشر من المفترض أن يكون لديك القدرة على التخلص من المشاعر السلبية الآن. فمن يدري ما يمكن أن تتحول إليه هذه المشاعر لو تركت لتنمو؟ وربما أن حقيقة عجزك عن التخلص من هذه المشاعر السلبية تعني أن ثمة خطبا مروعا سيقع لك قريبا. وربما أن هناك جوانب سيئة لم تخطر ببالك. وربما أنك تفقد السيطرة على الأمور، وهذا أمر غير مقبول، ويجب معالجته بأسرع وقت ممكن. ولذا، فإن القاعدة السابعة هي: "تعامل مع كل شئ كما لو كان طارئا".
لا تخدع نفسك معتقدا أنك تستطيع تأجيل معاجلة هذه الأمور. فكل هذه الأمور يتحتم تسويتها فورا؛ كافة مشاكلك، وكافة أسباب قلقك، وكل شئ. يمكنك أن تستلقي على السرير وتراجع كل مشكلة ستواجهها غدا وفي العام المقبل وتحدث نفسك قائلا: "إنني في حاجة إلى حل هذه المشاكل على الفور".

اعراض القلق والتوتر
علاج القلق
اعلم أنك، إلى هذا الحد، تتخيل سيناريوهات سيئة وتتعامل معها كما لو كانت حقائق لكي تحفزك لتحمل المسوئلية والقلق. إنك لن تتقبل أي قدر من الشك؛ بل ستضع نفسك في قلب كل موقف وتنظر لنفسك على أنك فاشل. وتدرك أن مشاعرك يجب أن تكون محكومة إلى أقصى حد ممكن، ولذا فإنك ستتعامل مع كل شئ كما لو كان حالة طارئة لكي تتخلص من كل الأفكار السيئة أو المشاعر السلبية.
يمكنك الآن أن تعود إلى الشخص الذي خرج لتوه من العابة وتخبره أن لديك القواعد السبع للأشخاص شديدة القلق. لنلق نظرة على هذه القواعد عن كثب لنتأكد من أننا لم نغفل أي شئ:

1- إذا ان من الممكن أن يقع مكروه - إذا استطعت أن تتخيله ببساطة - فاعلم أنك مسئول عن القلق بشأنه.

2- لا تقبل أي قدر من الشك؛ إذ يجب أ، تتيقن من كل شئ.

3- تعامل مع كل أفكارك السلبية كما لو كانت حقيقة بالفعل.

4- إن كل خطب من الممكن أن يقع ما هو إلا انعكاس لشخصيتك.

5- الفشل غير مقبول.

6- تخلص من كافة المشاعر السلبية على الفور.

7- تعامل مع كل شئ كما لو كان حالة طارئة.

ولكن تمهل. ألم تغفل شيئا؟ هل هناك شئ تغاضيت عنه؟ هل يمكنك حقا أن تثق بذاكرتك؟ لقد نسيت أهم شئ على الإطلاق. لقد نسيت أن تقلق. نسيت أن تقول له: "إن كل هذا القلق سيدفعك للجنون، ويصيبك بأزمة قلبية، ويدمر حياتك بالكامل". كيف لك أن تنسى القاعدة الثامنة؛ القاعدة التي تقول "الآن وقد أصابك القلق، يجب أن تتوقف عن القلق بالكلية وإلا جن جنونك ومت"؟
ولكن ربما أنك لم تقلق بالقدر الكافي حول المهمة. أليس هذا هو السبب وراء القلق على كل حال؟ لكي تكون مستعدا؟ لكي لا تغفل أي شئ؟ إن كان القلق قد انتابك حيال إتمام المهمة بأفضل شكل ممكن، لكنت أدركت أن تعليم صديقك الجديد القلق سيؤدي به في نهاية المطاف إلى الجنون؛ أو الموت.
حسنا، ربما أنك تحدث نفسك قائلا: "موقف مضحك جدا. إنه يشبهني كثيرا. ولكن ما علاقة هذا بمساعدتي على الخلص من أسباب قلقي؟".
العلاقة بسيطة جدا، فالقلق ينتابك لأنك تتبع كتابا يشتمل على قواعد تعتقد أنها ستساعدك حقا. ويغلب عليك الظن أنك ستدرك الأمور قبل أن تخرج عن سيطرتك، وأنك ستتخلص من أية مشاعر بغيضة على الفور، وستسوي كافة مشاكلك. وتعتقد أن عملك بهذه القواعد سيشعرك بأمان أكثر. ولكن هذا لم يحدث حتى الآن.
والواقع أن حلولك هي المشكلة. وكتاب القواعد الخاص بك هو الذي يصيبك بالقلق.

هناك أخبار سارة تمكنك من علاج القلق


لقد عكفت في العشرين عاما الماضية على مساعدة الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والقلق بواسطة العلاج المعرفي. والعلاج المعرفي يستهدف التعصبات التي تشوب تفكيرك (فالإدراكات هي أفكارك الشخصية) التي تؤدي إلى إصابتك بالقلق والاكتئاب. والإضطرابات الناجمة عن القلق تمثل مشاكل فعلية في الطريقة التي تفكر بها. وأهمية العلاج المعرفي تكمن في قدرته على مساعدتك في فهم وتحديد هذه التعصبات بما يقلل من قلقك بشكل فعال.
ولسنوات طويلة عانى كثيرون من الأشخاص الذين بلغ القلق لديهم حدا مزمنا دون أي أمل في الشفاء. وبين الحين والآخر كانوا يلجئون إلى أدوية مضادة للقلق أو مضادة للاكتئاب من الممكن أن تساهم في التقليل من الأثر السيئ للقلق. جدير بالذكر أن الأشكال التقليدية للعلاج النفساني قد تكون مفيدة في 20 بالمائة من الحالات فحسب، بيد أن السنبة الباقية (80 بالمائة) لا تشهد أي تحسن يذكر. ولحسن الطالع، فإن لدينا الآن أخبارا سارة للأشخاص الذين يعانون من القلق المزمن؛ إذ شهدت الأعوام العشرة الماضية قفزات هائلة في طرق العلاج الحديثة تتسع لما يتجاز ما درج المعالجون المعرفيون على القيام به فإننا نعلم الآن، على سبيل المثال، أن:

  • الناس في الواقع أقل توجسا عندما يصيبهم القلق.
  • رفض الشك هو أخطر عامل يؤدي إلى الإصابة بالقلق.
  • الأشخاص الذين يعانون من القلق يخشون من المشاعر، ولا يعالجون معنى الأحداث لأنها متمركزة بشكل مفرط في عقولهم".
والقلق يختلف عن التشاؤم؛ إذ هو انعكاس لأجزاء كثيرة من شخصية المرء الحقيقية. وبمجرد أن تتفهم أسباب قلقك، وسبب كون القلق منطقا بالنسبة لك، يمكنك أن تشرع في استكشاف بعض الأمور التي يمكن القيام بها - أو الإقلاع عنها - لكي تساعد نفسك على الشفاء.

  • لقد صار لدينا الآن فهم أفضل لآلية القلق.
  • يمكننا استغلال هذا الفهم الحديث لإبطال أسباب القلق المؤرقة هذه.
  • من الممكن علاج ثلاثة أرباع الأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة بأشكال جديدة من العلاج
لقد قمت بوضع برنامج، بناء على البحث الجديد، مؤلف من سبع خطوات لمساعدتك على تفهم "نظريتك" الشخصية الخصة بالقلق، وكيفية عمل عقلك، وكيفية تأثير شخصيتك على قلقك، وأكثر ألساليب فعالية لقهر القلق الذي نتابك وكسر هذه الوقاعد مرة واحدة وللأبد:

1- تعرف على القلق المثمر والقلق العقيم.

2- تقبل الواقع والتزم بالتغيير.

3- تحد تفكيرك المشوب بالقلق.

4- ركز على التهديد الأعمق.

5- حول "الفشل إلى فرصة للنجاح.

6- قم بتوظيف مشاعرك بدلا من أن تقلق بشأنها.

7- أحكم سيطرتك على الوقت.

لنلق نظرة على كل واحدة من هذه الخطوات يمكنك تحميل الكتاب من هنا

تعرف على اهم فوائد الحجامة للنساء